Back

1,000 Orthodox Scholars Urge the Council to be Held in June 2016

 

نحن، الموقعون أدناه العلماء الأرثوذكسيين من مختلف أنحاء العالم، نرسل هذه الرسالة إلى قيادة الكنيسة الأرثوذكسية وإلى جميع المسيحيين الأرثوذكسيين في جميع أنحاء المسكونة، وإلى كل ذوي النوايا الحسنة. نكتب بسبب الأهمية الكبيرة للكنيسة لنا، التي وحدتها تجعل الحياة الجديدة في المسيح مرئية للبشرية جمعاء.

نصلي للمجمع الوشيك الحدوث والمرتقب بشغف كبير، والذي تم الإعداد له منذ فترة طويلة، أن يجلب ثمار الروح، وفي مقدمتها وحدة عموم الأرثوذكسية. لذلك، نؤيد اتفاق القادة الأرثوذكسيين، الذي أُعلن على الملء من قبلهم في قمّة رؤساء الكنائس الأرثوذكسية \ يناير 2016، لعقد المجمع المقدس والكبير في كريت في منتصف يونيو 2016.

نؤمن أنه لا توجد عقبات غير مُتغلب عليها لكي يبتدئ المجمع في يونيو، على الرغم من وجود تحفظات كبيرة حول مسودات القرارات المجمعية والإجرائات المجمعية. ونحن ندرك مشروعية بعض التحفظات، مثل الطلب لإعادة فتح النقاش بخصوص المسودات المجمعية. ونحن نتفق أيضا أن هناك العديد من القضايا الأخرى التي تشغل الكنيسة في القرن الحادي والعشرين، التي تتطلب إهتمام أورثوذكسي شامل في المستقبل. ومع ذلك، فإننا مقتنعون بأن أفضل مكان لحل الخلافات الرئيسية اليوم، كما كان في الماضي، هو المجمع بحد ذاته.  وتأجيل المجمع لمرة أخرى هو فشل عدم الارتقاء لمبدئ المجمعية على الصعيد العالمي.

لا أحد يستطيع أن يتوقع من المجمع حل كل القضايا الهامة وأن يعالج في عشرة أيام كل الخلافات بمواضيع الحدود القانونية، نأمل مع ذلك، أن المجمع سيكون بداية عملية المعافاه، وسوف يفتتح حقبة جديدة من المجمعية والاتحاد على الصعيد العالمي. الأقلية الصغيرة، التي تريد أن تُعرّض للخطر أعمال المجمع مع مزيد من التأجيل، لا ينبغي أن تُخيف الغالبية العظمى من القادة الأرثوذكسيين الذين يرغبون في مواصلة التزامهم لتنفيذ المجمع في عيد العنصرة لهذا العام.

في القرن الماضي، قدمت الكنيسة الأرثوذكسية شهادتها للعالم من خلال تراثها اللاهوتي الغني ودماء الشهداء الجدد. المجمع المقدس والكبير سيقدّم فرصة لبدء مرحلة جديدة للشهادة الأرثوذكسية. بما أن جميع أنظار العام متحولة إلى الكنيسة الأرثوذكسية، نناشد جميع قادتنا لاستماع لنداء الروح لوحدة مجمعية.